الرئيسية » news » مقالات » تجربة الإمارات .. تستحق التعميم عربياً

تجربة الإمارات .. تستحق التعميم عربياً

حسين بن سوده

@binsudah

 

مرشحون مستقلون لا يمثلون احزاب وإيدلوجيات ولا تنظيمات ونظريات عابرة للحدود.. فقط يمثلون مجتمعهم وولائهم أولاً وأخيراً لوطنهم .
هكذا هي تجربة الإمارات في التمكين السياسي أتت على مراحل مستفيدة من تجارب عربية محبطة.

الديمقراطية بشكلها المعلّب المستورد لا تصلح قطعاً لمجتمعات عربية لها خصوصياتها ، وما يصلح لمجتمع محدد ليس بالضرورة يصلح للجميع.

شاهدنا كيف عُطلت التنمية وخُلقت الأزمات تحت قباب برلمانات ومجالس دول كانت لها الريادة والسبق التنموي والحضاري في المنطقة ،وهي نتيجة طبيعية لتقديم مصلحة

الحزب والتنظيم والطائفة والقبيلة على الوطن ومعها ينتهي كل معنى للتجارب البرلمانية ونتائجها تأتي عكسية ومحبطة وتحل التفرقة والتناحر محل الأُلفة والوحدة المجتمعية.

قناعتي وقناعة الكثيرين ان التجارب الديمقراطية الحزبية في ( الجمهوريات العربية ) فشلت حتى في اكثر المجتمعات مدنية ، وربما نجحت لو كانت النقابات المهنية والمجتمعية مكان الأحزاب السياسية المأزومة.

وبالتالي أعتقد بأن تجربة الإمارات هي الأصلح والأسلم عربياً (لو أمكن ذلك) دعماً للاستقرار وتحصيناً للمجتمعات وبما يتناسب وخصوصياتها وإرثها الثقافي والحضاري .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

نرجوا كتابة الرقم الصحيح المحمي *